Non classé

ذكرى عيد الإستقلال

تحتفل تونس اليوم بذكرى عيد الإستقلال الذي ضحى من اجله جيل من الرجال البررة من ابناء الشعب التونسي عاهدوا الله والوطن بمواجهة قوى الاستعمار و ضحوا بالغالي والنفيس لنيل الإستقلال وبناء الدولة الوطنيّة الحديثة. كما تُحيي منظمة الدفاع عن المعتقدات والمقدسات ومناهضة التطرف والارهاب نضالات أبناء وبنات الأجيال المتعاقبة الذين قاوموا الاستبداد ووقفوا ضد الدكتاتوريّة التي ادت الى اندلاع الثورة التونسية المجيدة وتدعوهم إلى تركيز المبادىء السّامية للتعايش السّلمي وتأسيس مجتمع القانون، والعمل على زرع مفهوم المواطنة والإعتزاز بالإنتماء لهذا الوطن، والمحافظة على مكتسباته المادية والمعنوية. ويهمّ المنظمة بهذه المناسبة أن تذكّر مرارا وتكرارا كلّ الفاعلين السياسيّين بأنّ الإكتفاء بالإيديولوجيّات الضيّقة والتّطاحن الحزبي من شأنه بثّ الفتنة والتفرقة وتعطيل المجهودات التنمويّة وعرقلة الإستقرار، وهو مكرّس للعنف والكراهية بين أبناء الوطن، لذلك تؤكّد المنظمة على وجوب تكريس احترام ثقافة الآخرين ونشر مبدأ التسامح كركائز أساسيّة للدولة المدنية العصريّة المحترمة لحقوق الإنسان -ومعتقداته ومقدساته في كنف الاحنرام المتبادل، وان لنا ترسانة قانونية تنتطر تفعيلها على ارض الواقع حيث ان الجميع مطالبون باحترامه ومتساوون امام القضاء وعلى السلط التنفيذية تطبيقه دون محسوبية او طبقية مهما كان شكلها او مصدرها و الكل له حقوق وواجبات مظبوطة بالنص القانوني ، لان استقلال الوطن يكنمل باستقلال العقول و اضطلاع الكل بالمهام الموكولة له وتحمل المسؤولية و العمل على تسهيل حياة المواطن اليومية و الرقي به نحو مستقبل افضل وبعث الامل في صفوف ابنائه.
المجد لشهداء الوطن
تحيّة اعتزاز وفخر لقواتنا المسلّحة التي تقاوم أعداء الوطن وتتصدّى للإرهاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!