Non classé

طفلين ضحية إنفجار لغم

بعد الفاجعة الاليمة التي اصبحت تمر مثل سابقاتها في مشهد شبه صامت وكانها في دولة اجنبية ، نترحم على ارواح الطفلين الذين ذهبا ضحية إنفجار لغم ونسال الله أن يتغمدهما برحمته ويسكنهما فسيح جناته ويلهم اهلهما ويلهمنا جميل الصبر والسلوان، أن هذا اللغم زرع في اوصال هذا الوطن الجريح الذي ارهقه ابناؤه بالايديولوجيات الضيقة و التجاذبات العقيمة وشخصنة المشاكل الأساسية دون طرح حلول أو برامج نتجاوز بها المرحلة الدقيقة في تاريخ تونس حيث أن الكل يشخص ويحلل في الواقع المعاش دون التحرك الفعلي وهذا ينسحب على جميع المستويات والمجالات كاننا ننتظر من يأتي من الخارج ليضع النقاط على الحروف أو في معجزة الاهية تعيد الأمور إلى نصابها ، حيث أن دواليب الدولة تسير بشكل تلقائي بني من طرف اجدادنا و ابائنا الذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل بناء هذا الوطن وخاصة الادارة التي بقيت صامدة إلى حدود الساعة لكن إذا تواصلت حالة الوهن والشلل والتعليمات وعدم اضطلاع كل فرد بواجباته وحقوقه والقوانين التي تؤطر مجالات تدخله والمسؤولية المناطة بعهدته فان السقف سيسقط على الجميع والفوضى على الأبواب لذا فاننا تدعوا جميع الأطراف المتداخلة في المشهد العام إلى رص الصفوف والوقوف وقفة رجل واحد لهذا الوطن ونتجاوز خلافاتنا العقيمة ونركز جهودنا على ما يجمعنا من قيم وأخلاق ونؤسس لمجتمع القانون وقضاء عادل يحفظ ويحمي كرامة كل مواطن ويعيد الثقة للشعب في مؤسسات دولته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!